Friday, March 11, 2011

The Road to Atfeeh

Getting off the Subway in the governorate of Helwan, I had no idea what to expect on my way to the Village of Soul in Atfeeh, where a Christian Church had been demolished by Muslims a couple of days ago. I had agreed with some friends and tweeps to meet in Downtown, then split ourselves and head to sectarian strife zone; mainly Atfeeh, Mokattam and Mansheyet Naser. I created an event on Facebook, which 93 people said they were attending. After waiting for almost two hours, only 3 people showed up and all are my friends. And when we decided to move, only two joined me: Mohammed Moustafa (Uoso) and Heba Naguib. We took the subway to Helwan and from there; we took a cab to Atfeeh. Luckily for us, the cab driver was a resident of Soul and knew the head of the village. We asked him to stay with us and be our guide till the end of the trip. After about an hour, we arrived to the village, surrounded by the curious residents and by-passers. What my friends and I noted is that almost every Muslim woman who passed by us wore Niqab. Anyways, It didn’t take us long to arrive at the house of Sheikh Ali Abu Soliman, Head of the village. The man was welcoming and offered us cold beverages. What he told us about what happened was the following: It all started after January 25th, when it was discovered that a Christian Man and a Muslim Woman were engaged in a relationship. He said a similar case in the village about 8 months ago was settled between the families of the man and woman. He asserted that both the Christian man and Muslim woman were of low standard and that if this happened in his family, he would’ve killed his daughter and kicked the man out. But what happened was that a group of Muslims went to the Christian Man’s house and burnt his car. The man, naturally fearing for his life, fled the village the next morning and has not been found up till now. Meanwhile, The Muslim youth, who perceived the Muslim Woman’s family reaction as lenient, went to her place and an exchange of gunfire occurred between them and the woman’s father and cousin. Both these men died and one other sustained injury. We told the Sheikh that how come they brought down the church if it was a fight amongst Muslims. He told me that Muslims blamed the Christians for what had happened in the first place and they held feelings of deep hatred against the Church, which he said was the stage for Works of witchcraft and wizardry. He supported his argument by telling us that there is a known Christian Wizard by the Name of Milad Ragheb who lived right across the church and that when the Church was demolished people found documents inside the church with names of all Muslims in the village and their families. He asserted that this list was designed to target Muslim Individuals with witchcraft and wizardry. He also assured us that no Christian was harmed and that the Muslim Elders did try to stop the youth from demolishing the church but they were outnumbered. He concluded that the incident was not sectarian as Muslims had no problems with Christians and were in fact coexisting harmoniously with them, but they did have a big issue with the Church existence in the light what was –allegedly- going on inside it. With that we left Sheikh Ali and went down the road to the Church. Upon arriving there , we found one tank blocking the road and then over 20 soldiers at the entrance of the street leading the Church. They asked us who we are, and the cab driver told them we are correspondents from Mehwar TV. One of them told us to Escort him and we then moved to a Big house full of Army Personnel. They asked us for ID to prove that we work for Mehwar and I told them that Cab driver said so to let us but we don’t work for Al Mehwar, we are just people who want to know what happened and deliver a clear picture to the people in Cairo. Besides some interesting debates with Army officers about what happened in Tahrir, which I will go through later, what was strange is that we were then introduced to the Colonel of the Army Unit in the Village who then introduced us to a man wearing civilian clothes and said his name was Yehia. He had a deep voice and I suspected that he is a State Security Officer. What deepened this suspicion was that both the Colonel and this Yehia were trying to convince me that everything the Sheikh told was true and that there is no Sectarian division between Muslims and Christians. We insisted on meeting a Christian family just to complete the picture and they asked one of the residents to escort us to the House of Kama Youssef. When we arrived there, Kamal was not present and his wife let me and Heba in while Uoso and Alaa the cab driver stayed outside. She called Kamal and asked him to come, which took less than Ten Minutes. Far from being welcoming, the man was furious because of our presence and literally kicked us out of his place saying that he didn’t want any trouble. One of his Cousins, named Sami Shaaban invited us to his place to tell us his story. Sami said that he’s a well-educated man, who has a degree in Psychology. What he said was the following: regarding the man and woman, he told us a similar story as to that of Sheikh Ali except he added that both were married and that they were from well-known families. He adamantly denied the accusation of the Church being used as a Hub for Wizardry but did confirm that a Christian wizard named Milad Ragheb lived right across the Church. He told us that Milad has hidden these documents inside the church and that the church was not associated with these documents whatsoever. He kept stressing national unity and role Christians played throughout history in support of Islam and he cited the Quran a lot to support his argument. In the end he told us that people who were demonstrating in front of Maspero (Television and Radio Building) were doing so because they felt that their words are being edited and misconstrued to convey other meanings, and he criticized the Egyptian TV for lack of accuracy.

We left Sami and his family with a promise that we will try to deliver the whole picture so that more people can read for themselves the accounts of what has happened.

Sheikh Ali Abo Soliman Head of the Village

Female Peasant Statue at the Entrance of the Village of Soul

Monday, March 7, 2011

جمعة شرف.. خزي لاظوغلي.. واسبوع أسود

مازلت أحاول استيعاب ما حدث في الايام التي أعقبت جمعة المطالبة بحل أمن الدولة ونزول رئيس الوزراء المكلف عصام شرف إلى الشوارع. بشكل شخصي كنت أكثر من راضية عن تلك الجمعة حيث غلب على التجمع في ميدان التحرير الطابع الجدي والتركيز على المطالب بالمقارنة مع جمعات أخرى أخذت طابعاً احتفاليا. كنت سعيدة أيضا لاني كنت في موقع يسمح لي برؤية ما يحدث بشكل جيد وإيصال صورة جيدة لمعالم اليوم عن طريق موقع التواصل الاجتماعي تويتر. مع انتهاء اليوم كنت قد قررت بان أعلق مشاركتي في أي اعتصام في الميدان لمدة اسبوع لأمنح حكومة عصام شرف فرصة لاتخاذ تحركات ملموسة لتنفيذ مطالب الثورة. عدت إلى منزلي في المساء لأفاجأ بالأنباء المتعلقة بإحراق ملفات أمن الدولة في منطقة الفراعنة في الاسكندرية. ثم في الصباح بدأت العملية ذاتها في مقر أمن الدولة في السادس من اكتوبر ومدينة نصر. بحكم سكني القريب من مدينة نصر توجهت إلى هناك لأتابع ما يحدث. وصلت في الرابعة لأجد قرابة ثلاثمئة شخص يهتفون ضد أمن الدولة هناك. ظللنا هناك حتى الساعة السادسة قبل أن يبدأ الاقتحام. في البداية حاول الجيش أن يمنعنا من الدخول قبل أن يستسلم لضغط العدد الذي ارتفع إلى قرابة ألف وخمسمئة. في البداية اقتحمنا المبنى الرئيسي حتى وصلنا إلى مكتب حبيب العادلي. نظرة واحدة على هذا المكان ستنبئك بأين تذهب أموال مصر المهدرة.. مكان هو أقرب لغرفة في برج خليفة منه إلى مكتب رئيس جهاز أمن الدولة .. المهم خرجنا من المكتب وتجولنا في المكان بحثا عن وثائق وعن أي دلائل على وجود سجناء. طبيعة المكان المعقدة وتصميمه الدهاليزي كانت تعوقنا وكنا بحاجة لخريطة لتصميم المكان حتى نستطيع التحرك فيه بشكل منظم. أكثر ما أُثار دهشتي هو موقف الجيش المتناقض الذي حاول بكل قوة أن يردعنا عن الدخول في البداية ثم أبدى تعاونا غير مفهوم معنا بعد ذلك لدرجة ان ضابطا في الجيش صعد معي إلى الدور الثالث في احدى المباني الملحقة وكسر كل الابواب امامي وقال لي "صوري براحتك" وقد كان بالفعل. التقطت صورا لكل شيء بدءا من ملفات وحتى أدوات تعذيب!! المهم أن العملية انتهت بنجاح مع وصول فريق من النيابة العامة للتحفظ على الوثائق ونقلها إلى النيابة العامة. ذهبت مع أصدقائي بعد ذلك إلى مقهى قريب تملأنا نشوة الانتصار على أحد أهم معاقل أمن الدولة في مصر . اتفقنا على اللقاء في لاظوغلي في اليوم التالي حيث ابلغني مالك مصطفى بوجود تحرك مماثل مزمع هناك. بثقة المنتصر أو ربما بغروره كنا نتصور أن الأمر في لاظوغلي سيكون سهلا مثلما كان في مدينة نصر.لكن كما يقول الدكتور رفعت اسماعيل: كنت ساذجاً

بدأ اليوم بتجمع لعدد محدود يقارب ثلاثين شخصا في ميدان لاظوغلي القريب من شارع القصر العيني. كنت قد شاهدت قبلها ثلاث سيارات تتبع الامن المركزي وهي تغادر المنطقة محملة بالجنود والضباط وربما الوثائق تحت إشراف الجيش وعندما قمت بتصويرها اقترب مني ضابط ومجند في الجيش وبدآ في التحرش بي طالبين مني الكاميرا. رفضت بقوة وسرت مبتعدة عنهم بسرعة. المهم مع اقتراب العدد من مئة شخص بدأنا التحرك صوب مبنى أمن الدولة. كانت الخطة هي ان ننتظر حتى يصبح عددنا كبيرا ثم ندخل المبنى. استمر الحال هكذا قرابة خمس ساعات من المفاوضات العبثية مع الجيش من أجل السماح لنا بالدخول وادعاءه بأنه سمح بالفعل لعشرة أشخاص بالدخول - بدون تنسيق مع أي من الواقفين ودون معرفة لمن هم الذين دخلوا - خلال الساعات الخمس كان واضحا أننا مخترقون من قبل أفراد من امن الدولة .. من سعوا لتهييج الناس ضد الجيش ومن قابلونا باقذع الألفاظ. عند السادسة كنا قد اتفقنا مع الجيش على الدخول في مجموعات من عشرة أفراد قبل أن نفاجأ بمجموعة بدأت في سحب المتاريس من أمام دبابات الجيش في محاولة للاقتحام. اعقب ذلك اطلاق نار كثيف من الجيش وظهور مفاجيء لعدد من البلطجية من ميدان لاظوغلي وهم يرشقون الناس بالحجارة والمولوتوف. صاحب ذلك تقدم أفراد من الجيش نحو المتظاهرين الامر الذي اجبر البعض على التراجع والبعض الاخر ومنهم انا وعزة مغازي وهبة نجيب إلى الدخول في مبنى مجاور للاحتماء به. بعد دقائق فتحت بوابة المبنى لاستطلع الوضع فرأيت اثنين من مجندي الجيش يتجهان نحوي ويحملان هراوات ويصيحان بحدة.. ادخلي جوة.. ادخلي جوة.. سألته هتضربني.. قبل أن أفاجأ بيد تجذبني داخل المبنى واخرى تغلق الباب. ظللنا هناك نحو عشرين دقيقة قبل ان يفتح الباب ويدخل منه سبعة من أفراد الجيش اخذوا يخاطبوننا بعصبية ويتهموننا باننا السبب في سقوط مجند من صفوفهم. سيدة حاولت الحديث معهم فقال لها احدهم" ** أمك". كنت اهم بالرد عليه لولا ان دخل ضابط شاب يبدو عليه له الهدوء اخبرنا بانه سيتم اخراجنا في صفين نساء ورجالا .. قلت له يا ريت انت تتكلم معانا لان الباقي عصبيين واللي وراك ده شتم الست دي بلفظ بذيء. كاد المجند البذيء يهاجمني لولا ان تصدى له الضابط وامره بالخروج .. تجمعنا في صفين وبدأنا بالتحرك واثناء خروجنا شاهدت خمسة مجندين يقتادون شابا كان قد انضم الينا من شبرا الخيمة ويوسعونه ضربا. حاولت ان اخبرهم بانه ليس بلطجيا لكن افراد الجيش دفعونا للامام.

طبعا لست بحاجة للقول ان اليوم انتهى بشكل قاتم. وما اعقبه من احداث كارثية بدأت بهدم كنيسة اطفيح مرورا بالاشتباكات الطائفية في المقطم والسيدة عائشة ومنشأة ناصر وانتهاء بفض اعتصام التحرير بالقوة بالاشتراك بين الجيش والبلطجية.

في الحقيقة أنا لا املك تصورا لما سيحدث بعد ذلك كما لا اريد استعداء احد ضد القوات المسلحة.. لا اريد شيئا في الحقيقة.. سأتوقف عن الكلام وسأدع الصور تتكلم.

في هذا الالبوم صور جميلة استيقظت عليها يوم جمع الشرف للمعتصمين وهم ينصبون علم مصر العملاق وسط الكعكة الحجرية

في هذا الالبوم صور لبعض ما شهدناه اثناء موقعتي مدينة نصر ولاظوغلي

في هذا الفيديو مشاهد لفض اعتصام التحرير من قبل الجيش

Saturday, March 5, 2011

عناوين مقرات أمن الدولة في مصر

من أجل تحرك أكثر تنسيقا لمحاصرة مباني امن الدولة ومنع اتلاف المستندات فيها .. عملت قايمة حصر فيها عناوين لمعظم مقرات أمن الدولة في مصر .. اللي يعرف حاجة زيادة يبعتهالي وانا هحدث القايمة على اساسها

والقايمة كالتالي ..

عناوين مقرات أمن الدولة في مصر

مدينة نصر: الحي السادس و بالقرب من المدينة الجامعية بجامعة الأزهر

المعادي: خلف قسم المعادي مباشرة.

مصر القديمة: داخل مكتب شرطة السياحة في عين الصيرة

الدقي: شارع جابر بن حيان

شبرا الخيمة: بجوار المؤسسة

ستة اكتوبر: على اليسار بعد النزول من المحور

دمياط: شارع السنترال منطقة الاعصر

طنطا: شارع النادي عند الدوران

شرم الشيخ: امام بوابة السور القديم

شبين الكوم: اول طريق كفر المصيلحه بعد نادى الشرطه

المنصورة: على البحر امام كوبرى طلخا شارع البحر

سوهاج: شارع الجامعه بمدينة ناصر حى شرق الدور السابع او الثامن من مديرية امن سوهاج بجوار مبني المحافظه

الإسماعيلية: ش البلاجات بجوار بنك الاسكان و التعمير

المحلة الكبرى :اخر سور المستعمره جمب مدرسه مدينه العمال امام منشيه البكري

بورسعيد: أمن الدوله فى بورسعيد, حى الشرق, خلف شارع طرح البحر, جوار كنتاكى

السلوم : ش السلوم الرئيسى امام البنك الاهلى المصري