Monday, March 19, 2007

أبحث عني


أبحث عني

وسط غياهب ظلماتي

في صندوق ذكرياتي

بين ممرات أسراري

أبحث عني

************

أبحث عني

في حقيبة سفر مقفرة

في رحم أم هائمة

في دهاليز زمن مضى

وزمن سياتي

***********

وخلف الأسوار الضبابية

ألمحني

وجه باهت

ملامح مبهمة

أركض نحوي

اتلهف لاحتضاني


لكني حين أصل إلي

لا أجدني

وأعود من جديد

للبحث عني

في حقيبة سفر مقفرة

في رحم أم هائمة

في دهاليز زمن مضي

وزمن سيأتي

11 comments:

الهام said...

وجدت نفسي عندما بدأت أحل لغز وجودي بدأت أتوحد مع ذاتي
أسامحها ..أكافأها ..أمنحها السلام
كيف ذلك ..قطرة رحمه واحده هي سبب نعمتي الآن وسبب تلهفي الدائم للمطر


كلماتك رائعه وأعيشها أحيانا

vetrinary said...

عندك 26 سنه
ولسا مش لاقيه نفسك
اظاهر اننا فعلا
بنتوه
البلد بتموت يا جدعان

الكونتيسة الحافية said...

إلهام
للأسف التسامح مع النفس ليس من خصالي أعرف ما لي وما علي لكن دائما لدي الهوس بأنني يجب أن أكون أفضل
لسة موصلتش لمنطقة أبقى فيها راضية عن نفسي زي ما أنا.. بس أنا عمري ما هبطل أحاول
دام لك سلامك مع ذاتك

الكونتيسة الحافية said...

طبيب بيطري
أولا شكرا على مرورك وتعليقك
لكن اسمح لي أن اوضح لك الصورة
بشكل أفضل حتى يكون حكمك أدق

البحث عن الذات (بالنسبة لي على الأقل) تجربة لا تنتهي ولو إنتهت فمعنى ذلك إني مت. كل يوم اكتشف فيا أشياء جديدة بعضها يفرحني والبعض الآخر يخذلني
وكما قلت لإلهام لم أصل بعد لمرحلة أكون فيها راضية عن الصورة التي أنا عليها
لأسباب يطول شرحها (ربما أتطرق عليها في تدوينة أخرى)

سعيدة بمرورك في جميع الأحوال

يا مراكبي said...

ده إنتي طلعتي بتدونني من زمان وأنا ما أعرفكيش

إذا كنتي مش لاقية نفسك .. هنلاقيكي إحنا إزاي؟

حقيقي بوست معبر ومليان أحاسيس رقيقة بنفتقدها اليومين دول .. أحييكي عليه

الكونتيسة الحافية said...

يا مراكبي

أولا أشكرك على تعليقك الرقيق
ثانيا: أنا مش بدون من زمان ولا حاجة أنا يا دوبك مدونتي عمرها شهرين ،، لسة يا دوب طالعة من البيضة
ثالثا: طبعا مش لاقياني لحد دلوقتي وتأكد إن اللحظة إللي هقدر فيها فعليا أحل فيها لغزي هتبقى على فراش الموت
رابعا: أديك يا فندم عرفت العنوان ومنتظرة زياراتك دوما
سعيدة بالتواصل وتحياتي لك وللحاجة

علاء السادس عشر said...

العزيزة الكونتيسة
كلمات رقيقة لوصف مشاعرك , أعجبتنى للغاية .
تحياتى وأحترامى

الكونتيسة الحافية said...

عزيزي البطريك
يسعدني مرورك دائما
وشكرا على التعليق الرقيق

نبيــذ said...

حلوه أوى يا كونتيسه

" لكن حين أصل الى
لا أجدنى "

أفتكر ان الشعور ده بيوجع

Just Me said...

انا معاكى فى ان الواحد لو لقا نفسه يموت
كل يوم بنلاقى فينا حجات جديده منعرفهاش
......

الكونتيسة الحافية said...

نبيت
ميرسي على تعليقك الرقيق
الشعور فعلا بيوجع لانه محبط
عمرك حلمتي بإن فيه حد بيطاردك وإنك مهما هربتي منه ومهما استخبيتي دايما بيلاقيك ،، هو نفس الإحساس المحبط بس بصورة تانية


just me
thanx for passing by. but aren't you a little young to concern yourself with such depressing thoughts??