Thursday, October 4, 2007

نعمة الاستغناء

قبل نحو عام قررت أن علاقتي بها وصلت لطريق مسدود.. لثماني سنوات كنت أدعوها صديقتي الحميمة... لثماني سنوات سرنا بهذه السيارة عبر نفق طويل قبل أن أدرك أنني كنت أقود السيارة وحدي وأنها اكتفت بالاستلقاء على المقعد الخلفي غير عابئة بشيء.. تصورت أن الانفصال سيكون مؤلما لذا كانت دهشتي شديدة عندما تنهدت بارتياح وأنا أراها تغادر المطعم الذي تناولنا فيه آخر وجبة غداء معا ...
-------------------------------------------------------------------
اليوم فقط واتتني الجرأة على أن أقوم بما كنت أريد القيام به منذ فترة طويلة.. اليوم فقط حسمت أمري وقمت بإبطال حسابي على موقع فيسبوك.. ليس هربا أو مللا .. وربما أعيد تفعيل هذا الحساب مرة اخرى في يوما ما ..
ليس سهلا هدم كيان استغرق بناؤه شهورا أو حتى أعوام .. لكن في بعض الاحيان يكون الاستغناء نعمة والهدم راحة والتخلي تحرر
-------------------------------------------------------------------
تحديث.. قمت بإعادة تفعيل حسابي في فيسبوك بعد إلحاح من بعض الاصدقاء.. لكن مسألة الاستغناء ستظل دائما واردة..

15 comments:

osama said...

رائع ... والسطر الاخير جعلنا نعيش المقصود ... ما نألفه يصعب علينا تغيره .. يصعب علينا ان نتركه بسهوله ...انه صار لصيق بنا ... في اللاوعي ...
سطور كتبت بموهبة ...
خالص تحياتي

horas said...

الاستغناء نعمة والهدم راحة والتخلي تحرر


ياللروعة
ياللحكمة

صدقتى

karakib said...

عشت الحاله دي فترة طويلة بعد ذهاب احد الاعزاء علي في ظروف مشابهه
الماسنجر اوفلاين
الموبايل مقفول و كل وسائل التواصل باحاول ابعدها عني

الحاله دي لا تستمر كثيرا و بتبقي بعدها قابلية البني ادم انه يتعرف علي ناس جديدة و يكون صداقات علي اساس سليم افضل بكتير لأنه بيتعلم كتير اوي من التجارب المشابهه
كل اللي اقدر اقوله انه كل اللي بيحصل لنا مش بايدينا
لكن توجيه الطاقة السلبيه في شيء ايجابي شيء بايدينا
الدنيا ما بتبقاش احلي .. لكن نظرتنا ليها بتبقي اكثر تمعنا و دقة و احكامنا علي البشر حتي اقرب الناس الينا بتبقي اقرب الي الصحة يوم بعد يوم
لكل شيء جانب ايجابي
حتي و لو كان صغير

ahmEd_H said...

عجبنى أوى انك أخدتى قرار فى موضوع صاحبتك

بالنسبة لموضوع الفيس بوك بصراحه انا فكرت قبل كدا لما حسيت انى مش عارف اتحكم فى المعلومات اللى داخله و خارجه منه بس فى الاخر قررت انى مسيبوش بالعكس كسبت أرض جديدة احاول من خلالها توصيل أفكارى

تحياتى

حازم شلبى said...

تحياتى ايتها العزيزة ونحمد الله ان الغياب هذه المرة لم يطل .. صحيح انه على قدر صعوبة الاستغناء عمن نحب و مرارة فراقهم وانفصالنا عنهم الا انه ايضاً من الطبيعى الا تستقيم الامور اذا كان احد طرفى العلاقة على هذه الدرجة من السلبية او كما ذكرتى فى البوست مكتفياً بالاستلقاء على المقعد الخلفى للسيارة غير عابئ بشئ .. قرارك صائب فلا تندمى عليه وتحررك من تلك الصداقة التى توهمتى يوماً انها حميمة نعمة اشكرى الله عليها وتأكدى ان نبع الصداقة لا ينضب ابداً .. دمتى بخير دائماً و دامت صداقتك

AbdElRaHmaN Ayyash said...

:(
انا اتضايقت
و الله انا تخيلت اني انا مسحت الاكاونت بتاعي
هبقى محبط اوي
بس ممكن ارتاح فعلا
ممكن
فانا مش هخاطر
انا بقول كده لأني كنت بفكر جديا اهدم حاجات كتير اوي
المدونة
الفيس بوك
المنتديات
ممممم
مش عارف ايه الصح هنا
بس انا كده احسن من غيرهم
بس اللي انتي عملتيه ما دام ريحك
يبقى كان احسن حاجه ممكن تتعمل
تحياتي

AbdElRaHmaN Ayyash said...

ياربي على اللي حصل يا كونتيسه
خلال اقل من 24 ساعه من تعليقي اللي فات
وصلتني رسالة ان حسابي اتلغى من الفيس بوك و مع ذكر الاسباب
:) شايفه
يعني الوضع اصبح لا يطاق
بس ان شاء الله هبعت لهم عشان يرجعوه تاني
و اما نشوف اخرتها مع الفيس بوك

نورسين said...

ليس سهلا هدم كيان استغرق بناؤه شهورا أو حتى أعوام .. لكن في بعض الاحيان يكون الاستغناء نعمة والهدم راحة والتخلي تحرر

كونتيستي يا ملكة التحرر حتى من الاحذية سعيدة بك ،، ومحقة أنت تماما في عبارتك الاخيرة .... ولكن الى ان يكون الاستغناء ونحزم امتعتنا ونتخذ القرار -ذلك الوقت - كم سنكابد من مرارة ونعاشر من لا يستحق
عزيزتي شكرا لتواصلك معي الذي ارجو ان يدوم
تحياني لك ولقلمك الرفيع

الهام said...

هل تتحدثين عني ؟؟
أنا وهي نحيا الآن تحت سقف واحد ....!!ولكني أسقطتها أخيرا بعد معاناة طويله أسقطتها من الذاكرة وأن ما زلت أحيانا أشكو من الوجع ..وأراها اليوم مليئة بالضباب ومليئة بالحقائق المفزعه..ولاأجد سوى نفسي غارقة في قدسية العلاقات الأنسانيه وهي غارقة حتى أذنيها في الواقع ...
دمت سالمه وكل عام وأنت بخير

مصطفى السيد سمير said...

الاستغناء صعب
وكل الحاجات الجميلة صعبة
غالية
نادرة
ومحيرة
محدش في الدنيا اتردد
قدام حاجة مالهاش قيمة
لك تحيتي

Hend.Feps said...

الاستغناء نعمة و الهدم راحة و التخلى نحرر ... و النسيان كمان نعمة و راحة ... بكرة هتنسى كتييييييير من تفاصيل القصة و مش هيتبقى غير الخطوط العريضة منها و مع مرور الزمن الخطوط العريضة هترفع ....

كويس انك اعدتى تفعيل حسابك لأن الفيسبوك شئنا أم أبينا يعد وسيلة من وسائل البقاء على اتصال بالاصدقاء ...

Hend.Feps said...

كل سنة و انتى طيبة و بخير و بصحة و سلامة أنتى و اسرتك الكريمة

بغالة حوشي said...

its hard losing a true friend but its way harder to live with some1 u call a friend and doesnt really appreciate the word friendship


i know what u felt this yr i knew who really appreciate my company it was hard to let go at first but later on i realized im way happier without them :)

Anonymous said...

أسمحى لى ان اترك تعليق الى حد ما انا شخصيا اصنفه فى التعليقات السخيفة و اعطيكى الحق فى مسحه و عدم الرد عليه وقتما شئتى ....

مع كمل احترامى لهذه التجربة و ايمانى الشديد بأن اختلاف الدين ابدا لم يمثل عائق فى الائتلاف و التفاهم و التكاتف و البناء ... و لكن

أريد انو أوجه سؤالى لك انتى ايتها الكريمة الفاضلة ....

انت التى تعرف قدر ليس بضئيل من دينها .... و قرأت سورة ال عمران من قبل عشرات المرات ... أريد أن أسألك ...ألم يدر فى خلدك أن والدتك الكريمة تدين بدين تجادل مع اربابه الرسول صلى الله عليه وسلم و ناقشهم فى نقاط اساسية ... الا وهى انهم لا يؤمنون بوحدانية المولى سبحانه و تعالى تنزه عما يقولون ان يمون له ولد ... كبرت كلمة تخرج من افواههم ان يقولوا الا كذبا ... انت اعلم منى بهذه الايات الكريمة و بحديث سيدنا عيسى مع المولى تبارك و تعالى و يتبرأ فيها من ادعاءات من يقولون انه اله او ابن الله ... تعالى و تنزه عن ان يكون له ولد ...

الم يدر بينك و بين والدتك حوار من قبل ...

لقد احتكيت بأمرأة أمريكية فى المسجد ... اسلمت بعد ان كانت كاثوليكية ... سألتها عن السبب ... قالت انها وجدت ان فكرة سيدنا المسيح هو اله فكرة غاية فى السخافة ... حيث انه كان طفل صغير يحتاج امه لترعاه يريد ان يلهو و يلعب ... فكيف لى ان اقدسه انا العاقلة ... فبحثت فى الديانات و ارتحت للاسلام فاعتنقته ...

اتساءل عن حال امك ... و هى تراك انت و اخوتك الكرام تمارسون الشعائر الدينية او تتناقشون فى مسائل دينية ...

و انت ايتها الابنة الكريمة ... قرأتى الاية التى يقول معناها انه من يأتى بغير الاسلام دينا فلن يقبل منه ... هل خفت على والدتك و حاولت نصحها ...

اعلم انك تعلمين الحديث الشريف الذى يقول فيه الرسول الكريم صلوات الله عليه لأن يهدين الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم

مجرد تساؤلات تحلق فى رأسى اردت ان تشاركينى برأيك

و أعتذر لأى أخ أو أخت مسيحي/ة قد يحدث و يقرأ كلامى هذا و يصيبه الحنق او الغضب ... اختلاف الرأى لا يفسد للود قضية و كل انسان على هذه الارض حر فى اختيار الدين الذى يعتنقه باقتناع عقله و قلبه ...

سلام الله عليك و رحمته و بركاته

شخص يفضل الا يذكر اسمه

hamsaa said...

الكونتيسة اولا مدونتك جميلة ثانيا بالرغم من صعوبة هدم هذا الكيان و لكن الاصعب ان نفيق على صدمة من اعز الناس فهنا نفقد الثقة و لذلك افضل الهدم رغم مرارته بدلا من الاستمرار في خداعي اكثر من ذلك
همسه حب