Wednesday, August 27, 2008

من غير كلام











14 comments:

رجل يزحف فيه الشتاء said...

تذكرني التماثيل المريمية بفيلم دوغفيل للارس فون تراير والتماثيل السبعة التي كانت على شباك ربة المنزل ذات الاولاد السبعة

شبه مدهش بين التمثالين 2 + 3 من اليمين وايضا 5 + 6 ولكن هناك اختلاف في تفاصيل صغيرة.انا افضل التمثال الرابع من اليمين لان مريم تحمل الطفل يسوع اقرب الى صدرها كما انها تمسك بيده.

احببت صورة الطفل في الزقاق

الكونتيسة الحافية said...

احساسي بالصورة المريمية كان انها صورة مسرحية جدا

عجبني التناقض بين الإضاءة على الحيطة والظل على التماثيل

لارس فون تريير شفتله
breaking the waves
وحاجات تانية بس مشفتش
dogville
انتباهك للتفاصيل جميل أوي
ومبسوطة إن صورة الطفل في
الزقاق عجبتك لان دي اكتر صورة أنا
بحبها من الحاجات اللي أنا عملتها
:)
cheers

رجل يزحف فيه الشتاء said...

دوغفيل ده تجربة في السينما

ابداع يمتحن الفن الي هو مفروض جزء منه

بعدين هي صورة مسرحية جدا بجد

وكمان دوغفيل ده فيلم على خشبة مسرح

اظن حتحبيه

سؤال: بتفتكري ليه الي عمل التمثال الثاني من اليمين مبرز تموج الرجل عبر ثنية الفستان؟ الواحد ما يفكرش بتقاطيع الجسد عادة لما يكون التمثال او الايقونة لرمز ديني فايه معنى الثنية دي؟ محيرني السؤال ده

رجل يزحف فيه الشتاء said...

دايمان لمل اخرج من مكان برجعله تاني عالاقل مرة عشان بكون ناسي حاجة

عاوز اقول ان بصورة الطفل: انشداد جسمه وايديه عالجنبين وثنية راسه ...وكانه متوقع حاجة وقاعد يستنى

بعدين من وراه الضوء بينحسر وقدامه الضو بيتسع وينور الزقاق ده الي كل شي فيه هرم

حلو لما الواحد يمسك لحظة مميزة ..وخاصة لما انت خارج دائرة الحدث نهائيا ويتاثرش عالحدث ...تقدر تقول انك شاهد موضوعي قدر الامكان

الكونتيسة الحافية said...

دوجفيل اكيد هشوفه في مرة بس محتاج روقان

معتقدش إن اللي عمل التمثال قصد إنه يبرز التموج ده لانه زي ما انت قلت تمثال ديني ممكن تكون جت كدة... اعتقد انك خدت بالك من التفصيلة لان الضل المحيط بالتماثيل مخليهم اقرب للسيلويت
وطبعا السيلويت بيبرز الانثناءات والتموجات لان مفيش تفاصيل ملامح أو ملابس الواحد بيبص عليها أو عينيه بتروح ليها

ملاحظاتك عن صورة الطفل هي بالضبط السبب اللي خلاني اخد الصورة... الموضوع فعلا زي ما أنت بتقول الكاميرا بتأمن مربع موضوعي إلى حد ما بعيدا عن الانفعال الشخصي بالتكوين

عاليا حليم said...

حاسة أن الصور بترمي لأحساس كعين
ع العموم أختيارات جميلة

رجل يزحف فيه الشتاء said...

اوه كم جميل التانغو لبياتزولا في ال AUDIO CLIP

رائعة اختياراتك كالعادة

انا احب جدا

LIBERTANGO

حين يعزفها بياتزولا مع يو يو ما

وايضا هناك البوم جميل ل ال دي ميولا يعزف فيه مقطوعات لبياتزولا

DE MEOLA PLAYS PIAZZOLA

تحياتي

Anonymous said...

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

عاليا حليم said...

كل عام و انتى بخير ابقى طمنينا عليكى
تليفونك موقوف ليه ؟

عاليا حليم said...
This comment has been removed by the author.
romansy said...

كل سنه وانتى طيبه
عيد سعيد عليكى وعلى المسلمين جميعا
باليمن والخير والبركات
ما اجمل اللوحات

الهام said...

كيف حالك ؟؟؟
تسائلت لفتره أين أنا وعندما وجدت نفسي للحضات وجدتها بين الانغام والخطوط والتفاصيل الصغيره
الصوره تنطق
واللحن ينطق ونحن أحيانا نصاب بالعمى وربما الصمم
لاأدري ماذا أكتب لك ولكني وددت أن ألقي عليك التحيه

على باب الله said...

صور جميلة جداً

شكراً علي مشاركتنا إياها

عاليا حليم said...

كل عام و انتى بخير